العودة   " مُنّتَدَياتْ شُهَداء الواجِبْ " المَوقِع الشَرفي الأولـ للشُهَداء " > " مُنّتَدَيَاتْ شُهَدَاءُ الوَاجِبْ " > " أُسَرُ الشُهَـدَاءْ "
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

" أُسَرُ الشُهَـدَاءْ " "فَارقتُم رِجالاً تَركوا شَرف الشَهادة مَفْخَرَةً لكم ولـِ أبنّائِهم "

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2009, 06:43 PM   #1
ليلى الشهراني
( وَطَنّ مميز )
 
الصورة الرمزية ليلى الشهراني
 
افتراضي يموتون ليحيا وطن




يجتمع عبدالله بأسرته على العشاء بعد أن أعد الخطط لترتيب إجازته السنوية في مدينة الرياض تلك المدينة التي أسرته بجمال لياليها وروعة صحراءها .
تفاتحه ابنته أسماء المفتونة ببيتها والتي ترى أنه أكبر مبنى عرفه التاريخ , فيريد والدها أن يريها أبراج المملكة والفيصليه لعلها تغير رأيها وتقتنع بأن بيتها ماهو إلا كالنملة أمام فيل ضخم وهذا من عجائب التقدم والمال الوفير وليس كبيتها المتواضع الدافئ بوجود أب وأم يجعلون منه جنة من الحب والطمأنينة.
يسألها ماذا تريد عندما يعود من عمله فتذكره بأنه طلبت منه دمية "أم خماس" فصديقاتها يتكلمن عن هذه الدمية التي هي شخصية من شخصيات مسلسلها المفضل , يضع عبدالله أصبعه على أنفه في إشارة لحركة يفعلها الخليجيون دائما وتعريفها بالعامي "على خشمي" فترد بضحكة الراضي "عليه السمن يابابا" .
ينظر لأحمد المعجب بأبيه الذي يعشق المسدسات ولبس رجال الأمن والمتوشح دائماً بالأخضر فهو يعشق الأخضر وطن , ويعشق الأخضر انتماء , ويعشق الأخضر بطل .
يسأله الوالد عن ذاك المبنى المتدرج الذي رآها في التلفاز فيجيب الابن ببراءة الطفولة : تقصد بيت الأمير نايف ؟ فيضحك الأب من الإجابة ويقول نعم سترى في الرياض مبنى الداخلية أو بالأصح عرين الأسد الممسك بزمام الداخل المحافظ على آمن وآمان وطن , هو أب لكل رجل أمن وهو شوكة في نحر كل من يفكر بالمساس بالوطن .

يسأله نفس السؤال الذي سأله لأسماء ماذا تريد عندما أعود ؟ يخفض أحمد رأسه بطريقه غريبة وتلمع الدمعة في عينيه ليجيب , أريدك أن تعود يا أبي ..

يشعر عبدالله بوخزه في قلبه من هذه الإجابة ومن نظرة أحمد له ومن مطالبته له بالعودة وهو الذي تعود على هذا الوضع فعبدالله من المرابطين على نقاط التفتيش يحمون الحدود من الغدر والإرهاب والمخدرات ومن كل ما يمس هذه الأرض وأغلب وقته يقضيه حاملاً رشاشه ساهراً ليله لحماية الثغور .

يذهبون للنوم وكلمة أحمد ما زالت في نفس والده كيف ولماذا اسئله أرهقت ليله ولم ينتبه إلا على صوت الآذان يتوضئ ويصلي الفجر ويودع زوجته كعادته ويوصيها على نفسها وبيتها وأولادها وهذا ما يفعله دائماً .

يصل لمقر عمله ويباشر المهام الموكلة له يراقب السيارات القادمة والذاهبة وفجأة يسمع نداء الواجب فأخوته في مواجهة مع بعض من يحملون أفكاراً ضالة دخلوا للبلد كالجبناء متخفين في أزياء نساء يختفون كاللص لإدخال شحنه من الأسلحة والمتفجرات , يحاصرونهم ويبدأ القتال فيتذكر عبدالله لحظتها أبنائه وكلمة أبنه أحمد الذي طلب منه العودة فقط ولم يطلب منه شيئاً أخر جالت في نفس عبدالله لحظتها صور كثيرة تذكر أبنائه وزوجته وأهله وكيف سيكون حالهم إن حصل له مكروه . من سيرعاهم ويقدم الحب والعطف والمادة لهم وهم مازالوا في مقتبل الحياة أسئلة كثيرة دارت في عقله ولكنه تذكر أن هناك وطن أقسم اليمن ذات يوم أن يحميه , هناك وطن لن يتخلى عن أبنائه ولا زوجته ولا أهله هناك وطن يعطي ولا يبخل , ولو هرب أو جبن عن هؤلاء فسيقتل وطن ليعيش هو فأيهما يختار ؟

رفع يديه للسماء بأن يحمي الله وطنه وأسرته ويعينه على هؤلاء ثم نطق الشهادتين وأنطلق كالأسد ليذود عن وطنه ولكن رصاصة الغدر كانت أسرع إلى قلبه مات وهو يردد لا إله إلا الله محمداً رسول الله , سلم الروح إلى بارئها وخلف وراءه أيتام وزوجة أرملة ولم يخب ظن عبدالله فهاهو نايف يحتضن أبنائه فهم أبناء الشهيد الذي قدم أغلى ما يملك ليحيا وطن فما كان من القيادة إلا رعاية أبنائه ومتابعتهم والإنفاق عليهم .

تبكي أسماء وهي تنظر لصورة والدها فيحتضنها محمد بن نايف معزياً ومواسياً يمسح دمعتها ويهديء من روعها فهي فقدت صدراً حانياً , وينظر لأحمد فيجده يجالد حزنه ولا يبديه فهكذا علمه والده أن الرجل لا يبكي مهما كان خصوصاً أن أباه مات بطلاً فلم يجبن ولم يهرب ولم يخن وطنه فيحق له أن يرفع رأسه بكلمة ابن الشهيد فوالده من المرابطين على الثغور الساهرين والناس رقود .


رحم الله شهداء الوطن فلهم في كل بيت عزاء وفي كل قلب محبة ودعاء بأن يتقبلهم الله قبولاً حسناً .
القصة ليست حقيقية وإنما هي من وحي الخيال اليوم الأخير في حياة الشهيد وكيف أنهم مثلنا لديهم أسرة وأهل وأيضاً من منا لا يحب الحياة ولكن عندما ينادي منادي الواجب نجدهم يتخلون عن كل فكره إلا فكرة الوطن وحمايته من أيدي الغدر والإرهاب لذلك يقدمون أنفسهم ليحيا وطنهم .

















 

التعديل الأخير تم بواسطة ليلى الشهراني ; 11-05-2009 الساعة 03:38 PM
ليلى الشهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 01:38 AM   #2
سالم العمري
( مُؤسس و مُديِر عَام المَوقِع )
 
الصورة الرمزية سالم العمري
 

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  آهـ ما ارقكـ يـ ( الرياض ) ّ~
سالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant futureسالم العمري has a brilliant future
{ اللهم اني سامحت كل من اغتابني أو ذكرني بسوء في غيبتي
و أسألك بذلك الأجر و المغفرة و بلوغ مراتب المحسنين}

افتراضي

رائعه قصتك ياليلى ومؤثرة ..

ليت هؤلاء المفسدين في الارض يقرون هذه الاحرف الذهبيه عل الله ان يهدي قلوبهم ..

دمتي ودام قلمك
















 
التوقيع :
الوَطَنْ ما هُو هَوِيّةْ ولا تِجَارَةْ ولا سَكَنْ
................................ الوَطَنْ شَي ٍ تِحِسّهْ يِسّنِدِكّ وَقتْ الصِعَابْ


منتديات شهداء الواجب منكم وبكم فحافظوا عليها جميلة
من الألفاظ غير اللائقة .. والمواضيع الغير مناسبة
كونوا إخوة قبل أن تكونوا أعضاء ويداً بيد لأجلكِ
يابلادي


للتواصل مع إدارة الموقع عن طريق :
E-mail: salem@shohda.net
Twitter: @ShohdaNet
سالم العمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 03:25 AM   #3
ام نبال
( مؤسس منتديات شُهداء الواجب )
 
الصورة الرمزية ام نبال
 

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  [سُعوديّةٌ وَيَْكفِيني ]
هواياتي :  [ قِراءةٌ .. تَصميمٌ . و. برمجةٌ ]
ام نبال is a glorious beacon of lightام نبال is a glorious beacon of lightام نبال is a glorious beacon of lightام نبال is a glorious beacon of lightام نبال is a glorious beacon of lightام نبال is a glorious beacon of light
حنا نموت وهالبلاد تعيش

افتراضي

حينما قال الله تعالى ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)
كانت تدل على تمام الدين في كل شؤونه ومقاصدهـ وتشريعاته وحين يبحث عاقلٌ عن
أفعال هؤلاء لايجد ما يُبررها فمتى كان ترويع الآمنين وقتل النفس المؤمنة جهاد
جميعنا يعلم ماهو الجهاد وماهي مشروعيته ..!!

مؤثرٌ ماكتبتِ ومؤلم أن تُقتل أحلام مثل هؤلاء الأطفال برصاصات غير عادلة أبداً

حمى الله وطننا ورجال أمنه وقادته وشعبه ..

شكراً ياغالية
















 
التوقيع :
[ رَحَل أشْجَع رِجَال الأرضْ ]
ام نبال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 11:38 PM   #4
نـــوض
][ هبوب النُّـود ][
 
الصورة الرمزية نـــوض
k.s.a

تأثّرتُ كثيرًا بقصّتك عزيزتي ليلى

شكرا لهكذا رجال لا يَهابون الموْت إذا اجتمعتْ لديهم الفرحة بِلقاء الله تعالى قال جل شأنه { رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عليْه } وشكرا لهكذا بنَان أمتعنا وأدخلنا بِصِدْق إلى حياة الشُّهداء قبل رحيلهم
















 
التوقيع :
نـــوض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 11:55 PM   #5
آلاء
( مَشْروع ثَوابْ الخَيّري )
 

الجنس :  أنـثـى
آلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to beholdآلاء is a splendid one to behold
خيانة الأمة هي تحقيق أهداف أعدائها ،
ولو كان من غير اتفاق معهم على ذلك .

:: مصطفى السباعي ::

افتراضي

اقتباس:
جالت في نفس عبدالله لحظتها صور كثيرة
مجرد تخيُّل هذا الموقف يصعُب علينا ، كيف بمن عاشه , وقد اختار !
تكون مخيّراً بين أغلى ماتملُك ؟

لابدّ أنّ الأبطال الذين سقوا تراب أوطانهِم بدمائهم قد حزموا الأمر ،
ولا وقت لديهم للاختيار ،
فالوعد الذي عاهدوا الله به يصدح صوته أعلى من صوت عدوّهم الغادر .

حقاً ، لاسِلاح للوطن سوى (رِجـآله ) .


لكِ ليلى
















 
آلاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 09:30 PM   #6
أكرم التلاوي
( شاعر وكاتب )
افتراضي

النقية ليلى

جسدت ِ بهذه ِ القصه واقع هؤلاء الأبطال , وما تعانيه ِ أُسَرُهم وأطفالهم من خوف بأن لا يستطيعوا أن يطبعوا قبلة قبل النوم على أيدي آبائهم هذا المساء , نسأل الله أن يمدهم بالطمأنينة والأمن وأن يكون في صفهم وأن يُعينهم على عدوهم .


لك ِ الود يا نقية
















 
أكرم التلاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 11:33 PM   #7
وطن
( وَطَنّ مُخلِصْ )
افتراضي

قصة مؤثرة والله
يعطيك العافيه يا ليلى
ربي يحفظ وطنا الغالي من كل سوء
















 
وطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 11:52 PM   #8
" كاظم الوجد "
( وَطَنّ جَدِيّدْ )
افتراضي

قصة ولو كانت من الخيال هي فعلا تحكي واقع تعيشه هالاسر اللي فيها مثل هالابطال الله يعينهم ويصبرهم وينصرهم على اعداء الدين

ليلى الشهراني ربي يحفظك ويحفظ مملكتنا
















 
" كاظم الوجد " غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 05:18 PM   #9
ليالي نجد
( كاتبة )
 
الصورة الرمزية ليالي نجد
 

الجنس :  أنـثـى
الدولة :  موطن العز والمجد السعودية
هواياتي :  الكتابة
ليالي نجد is on a distinguished road

افتراضي

قصة مؤثره ورائعه سلمتِ ودمتِ
















 
ليالي نجد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-2009, 02:09 PM   #10
علي الشراحيلي
( وَطَنّ مُخلِصْ )
 
الصورة الرمزية علي الشراحيلي
افتراضي

انتى رائعه ليلى وطرحك متميز
والاروع مايقدمه شهداء الوطن اللهم ارحمهم وادخلهم فسيح جناتك يامنان
















 
علي الشراحيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir